ردا على مقتل راهب.. الكنيسة القبطية في مصر توقف الرهبنة لمدة عام

img

قررت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر الخميس وقف الرهبنة لمدة عام، ضمن عدد من القيود فرضتها على الرهبان داخل الأديرة في أعقاب مقتل رئيس دير وادي النطرون شمال البلاد، الأسقف أبيفانيوس.

وقالت الكنيسة في بيان نشر بصفحتها الرسمية في فيسبوك إن القرار جاء بعد أن عقدت لجنة الرهبنة وشؤون الأديرة بالمجمع المقدس برئاسة البابا تواضروس الثاني.

وما تزال السلطات المصرية تحقق حول مصرع الأسقف أبيفانيوس رئيس دير وادي النطرون في محافظة البحيرة في ظروف غامضة الأحد.

ورغم أن الشرطة تقول إن هناك “شبهة جنائية” في وفاته، فإنه ليست هناك أي إشارات إلى دوافع هذه الجريمة المحتملة أو مرتكبيها.

وتضمنت القرارات “وقف رهبنة أو قبول إخوة جدد في جميع الأديرة القبطية الأرثوذكسية داخل مصر لمدة عام يبدأ من أغسطس/آب 2018”.

وأعطت اللجنة للرهبان “فرصة لمدة شهر لإغلاق أي صفحات أو حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي والتخلي الطوعي عن هذه السلوكيات والتصرفات التي لا تليق بالحياة الرهبانية وقبل اتخاذ الإجراءات الكنسية معهم”.

كما قررت الكنيسة “تحديد عدد الرهبان في كل دير بحسب ظروفه وإمكانياته وعدم تجاوز هذا العدد لضبط الحياة الرهبانية وتجويد العمل الرهباني”.

وجاء في بيان الكنيسة أن الراهب الذي يتواجد “خارج الدير بدون مبرر” يعرض نفسه للمساءلة.

الفرنسية

 

إن جميع الآراء المعبر عنها هي آراء كتاب وناشرين أو تم نشرها استنادا إلى مصادر إعلامية، ولا تعكس بالضرورة الخط التحريري لمركز آوسرد الإعلامي

مواضيع متعلقة