بريطانيا تدعو للهدوء في زيمبابوي والكومنولث تدين استخدام القوة

img

دعت بريطانيا الزعماء السياسيين في زيمبابوي للهدوء وضبط النفس بعد مقتل ثلاثة محتجين من المعارضة في اشتباكات في هاراري أعقبت الانتخابات الرئاسية.

كما قالت بعثة المراقبة التابعة لرابطة الكومنولث يوم الخميس إن أجهزة الأمن في زيمبابوي استخدمت القوة المفرطة لتفريق المحتجين في هاراري.

وفتح جنود النار لإخلاء شوارع العاصمة من المتظاهرين الذين اتهموا حزب الرئيس إمرسون منانجاجوا الحاكم بمحاولة تزوير الانتخابات التي أجريت يوم الاثنين.

وكتبت هارييت بولدوين الوزيرة في وزارة الخارجية البريطانية على تويتر في وقت متأخر من مساء يوم الأربعاء ”قلقون بشدة إزاء العنف الذي شهدته هاراري اليوم. ندعو الزعماء السياسيين في زيمبابوي لتحمل مسؤولية ضمان الهدوء وضبط النفس في هذه الفترة الحرجة. نتابع الوضع عن كثب“.

وقال جون ماهاما رئيس غانا السابق في بيان نيابة عن الكومنولث ”ندين بشكل قاطع الاستخدام المفرط للقوة في مواجهة المدنيين العزل“.

كما حثت الرابطة مفوضية الانتخابات في زيمبابوي على الإسراع في إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية.

رويترز

 

إن جميع الآراء المعبر عنها هي آراء كتاب وناشرين أو تم نشرها استنادا إلى مصادر إعلامية، ولا تعكس بالضرورة الخط التحريري لمركز آوسرد الإعلامي

مواضيع متعلقة