موسكو: قوات حفظ السلام تعود إلى حدود سوريا مع الجولان المحتل

img

قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الخميس، إن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، عادت لتسيير دوريات في المنطقة الحدودية بين سوريا وهضبة الجولان المحتلة من قبل إسرائيل، لأول مرة منذ سنوات.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي لرئيس غرفة العمليات في هيئة الأركان الروسية سيرغي رودسكوي بالعاصمة موسكو، بحسب وكالة “أسوشييتد برس” الأمريكية.

وأضاف رودسكوي: “قوات حفظ السلام بمساعدة قوات روسية بدأت أولى مهماتها الدورية في المنطقة (الحدود السورية مع الجولان) اليوم الخميس، بعد توقف 6 سنوات”.

وهذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها قوات روسيا (حليف رئيسي لنظام الأسد) في دوريات لقوات حفظ السلام (في سوريا)، وفق المصدر ذاته.

وفي السياق، أرجع “رودسكوي” نشر وحدات روسية ضمن قوات حفظ السلام إلى “استقرار الأوضاع (في تلك المنطقة)”.

ومن المقرر أن تنشر موسكو قوات من الشرطة العسكرية في هضبة الجولان للمراقبة.

ونقلت وكالة “تاس” الروسية (خاصة) عن المسؤول الروسي قوله، “لتجنب أي استفزازات محتملة ضد مواقع الأمم المتحدة، سيتم نشر قوات من الشرطة العسكرية في 8 مواقع على على امتداد خط (برافو)”، الذي يفصل بين الجولان المحتل والجزء المحرر منه.

وبحسب وكالة “أسوشييتد برس”، علقت الأمم المتحدة مهماتها على الحدود السورية مع الجولان، وانسحبت من عدة مواقع عقب اختطاف 45 عنصرا من قوات حفظ السلام في أغسطس / آب 2014 على يد مسلحين من تنظيم القاعدة.

يشار أنه تم الإفراج عن المختطقين في سبتمبر / أيلول من العام ذاته.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم الخميس، مهاجمة مسلحين بغارة جوية جنوب الشق السوري من هضبة الجولان.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية، إن “الهجوم أدى إلى مقتل 7 مسلحين”، دون الإشارة إلى مزيد من التفاصيل.

الأناضول

 

إن جميع الآراء المعبر عنها هي آراء كتاب وناشرين أو تم نشرها استنادا إلى مصادر إعلامية، ولا تعكس بالضرورة الخط التحريري لمركز آوسرد الإعلامي

مواضيع متعلقة