فتح وحماس تنشدان المصالحة الفلسطينية بالقاهرة

img

أفاد مراسل الجزيرة بأن وفدا من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) غادر الاثنين قطاع غزة متوجها إلى العاصمة المصرية القاهرة للقاء وفد من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح). ومن المقرر أن يبحث الجانبان ملف المصالحة الفلسطينية.

وأكد الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم أن الهدف من زيارة الوفد للقاهرة يتمثل في “التشاور حول التطورات الجارية في الشأن الفلسطيني”.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية أن وفد حركة حماس سيلتقي مسؤولين في جهاز المخابرات المصرية.
وفي وقت سابق، وصل وفد من حركة فتح إلى القاهرة لبحث ملف المصالحة الفلسطينية.

وقال محمود العالول نائب رئيس حركة فتح إن الجهود الجارية في القاهرة من أجل إنجاز المصالحة تهدف إلى تحريك المياه الراكدة وإخراجها من حالة الجمود.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يتزعم حركة فتح قد أعلن أول أمس السبت أن وفدا من الحركة سيتوجه إلى القاهرة لنقل موقفها من الأفكار المصرية للمصالحة.

قرارات مصيرية
وتعهد عباس بأن الشهرين المقبلين سيشهدان قرارات مصيرية بشأن العديد من القضايا المتعلقة بالقضية الفلسطينية ومحاولات تصفيتها عبر الخطوات الأميركية الأخيرة والممارسات الإسرائيلية اليومية.

وقال الرئيس الفلسطيني “نحن ثابتون على الموقف الذي اتخذناه بشأن المصالحة”.

وكانت فتح وحماس وقعتا في 12 أكتوبر/تشرين الأول الماضي اتفاقا في القاهرة للمصالحة يقضي بتمكين الحكومة الفلسطينية من إدارة شؤون غزة كما الضفة الغربية، لكن تنفيذ الاتفاق تعثر وسط خلافات بين الحركتين بخصوص بعض الملفات.

وفي منتصف يوليو/تموز الجاري عرضت القاهرة مبادرة جديدة للمصالحة تتضمن رفع العقوبات المفروضة على غزة، وتولّي وزراء الحكومة الحالية مهامهم على الهيكلية الإدارية ذاتها القائمة في الوزارات العاملة بغزة، وتشغيل محطة الكهرباء من خلال توفير الوقود لها بدون فرض ضرائب عليها، وفق مصادر مطلعة.

وقد أعلنت حركة حماس موافقتها على الطرح المصري في الـ19 من الشهر نفسه.

المصدر: الجزيرة

 

إن جميع الآراء المعبر عنها هي آراء كتاب وناشرين أو تم نشرها استنادا إلى مصادر إعلامية، ولا تعكس بالضرورة الخط التحريري لمركز آوسرد الإعلامي

مواضيع متعلقة