واشنطن: بومبيو وجاويش أوغلو بحثا هاتفيا قضية القس برانسون

img

بحث وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو، اليوم السبت، هاتفيا مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، قضية القس الأمريكي أندرو برانسون المسجون بتركيا.

جاء ذلك في بيان صادر عن المتحدثة باسم الوزارة هيذر ناورت، حول الاتصال الهاتفي الذي جرى بين الوزيرين في وقت سابق من اليوم.

وأضاف البيان أن “الوزيرين تعهدا بمواصلة المحادثات من أجل حل المشكلة (سجن القس)، وإجراء مباحثات حول المخاوف المشتركة الأخرى”.

وفي وقت سابق من اليوم، كانت مصادر دبلوماسية تركية قد ذكر ت أن جاويش أوغلو وبومبيو، تباحثا هاتفيًا، دون ذكر أية تفاصيل حول ما ورد في الاتصال.

يشار أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قال في تغريدة عبر “تويتر”، إن “الولايات المتحدة ستبدأ بفرض عقوبات واسعة ضد تركيا”، بسبب خضوع القس برانسون، للمحاكمة في تركيا بتهم التجسس ودعم الإرهاب.

وأضاف في تغريدته التي نشرها الخميس الماضي، أن العقوبات تأتي “بسبب الاحتجاز الطويل لمسيحي عظيم ووالد عائلة، والإنسان الرائع القس أندرو برانسون (..) ينبغي إطلاق سراح هذا الرجل المؤمن فورا”.

وجرى حبس برانسون في 9 ديسمبر/كانون الأول 2016، على خلفية عدة تهم تضمنت ارتكابه جرائم باسم منظمتي “غولن” و”بي كا كا” الإرهابيتين تحت مظلة رجل دين، وتعاونه معهما رغم علمه المسبق بأهدافهما.

والأربعاء الماضي، رفضت محكمة إزمير الجزائية الثانية، طلب محامي برانسون بالإفراج عن موكله، وقررت تمديد حبس الأخير على ذمة القضية عقب الاستماع إلى الشهود.

المصدر: الأناضول

 

إن جميع الآراء المعبر عنها هي آراء كتاب وناشرين أو تم نشرها استنادا إلى مصادر إعلامية، ولا تعكس بالضرورة الخط التحريري لمركز آوسرد الإعلامي

مواضيع متعلقة