واشنطن: لا خطة لدينا لضرب إيران أو تغيير نظامها

img

نفى وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أن تكون لدى بلاده خطة لضرب إيران أو تغيير نظامها، لكنه هدد بأن الرد سيكون دوليا في حال أغلقت طهران مضيق هرمز الذي يمر من خلاله جزء من صادرات النفط الخليجية.

وقال ماتيس في تصريحات له اليوم الجمعة قبيل لقائه وزير الدولة العُماني للشؤون الخارجية يوسف بن علوي في مقر وزارة الدفاع بواشنطن إن شن غارات على إيران غير وارد وبعيد عن الواقع. كما قال إن بلاده لا تتبنى سياسة تغيير النظام في إيران ولا تسعى لإسقاطه.

وأضاف أنها تريد تغيير سلوك الحرس الثوري الإيراني ووكلاء طهران في المنطقة، كما أن واشنطن تريد من إيران أن تغير سلوكها في قضايا يمكن أن تشكل تهديدات عبر جيشها أو مخابراتها، على حد تعبيره.

وفيما يتعلق بتهديد إيران بإغلاق مضيق هرمز أمام الملاحة الدولية في حال مُنعت من تصدير نفطها، قال ماتيس إن إغلاق المضيق سيعتبر هجوما على النقل البحري الدولي، وانتهاكا وخرقا لأسس الملاحة الدولية.

وأفاد مراسل الجزيرة في واشنطن محمد الأحمد بأن الوزير الأميركي كان يعقب على تصريحات لمسؤولين أستراليين تحدثوا عن نية وخطة لدى إدارة الرئيس دونالد ترامب لشن ضربات على إيران.

وقال إن تصريحاته بهذا الشأن كانت ردا على سؤالين عن التصريحات الأسترالية بشأن ضربة عسكرية أميركية محتملة لإيران وتهديدات طهران بإغلاق مضيق هرمز.

وأشار المراسل إلى أن تصريحات وزير الدفاع الأميركي التي نفى فيها إمكانية ضرب إيران أو السعي للإطاحة بنظامها جاءت عقب تصريحات ترامب، أشار فيها إلى استعداده لإبرام ما وصفه باتفاق حقيقي مع إيران بشأن برنامجها النووي.

وتبادل القادة الأميركيون والإيرانيون خلال الأيام القليلة الماضية التهديدات في وقت تسعى فيه الإدارة الأميركية لوقف تدفق النفط الإيراني نحو الأسواق العالمية في إطار العقوبات التي تفرضها على إيران.

المصدر: الجزيرة

 

إن جميع الآراء المعبر عنها هي آراء كتاب وناشرين أو تم نشرها استنادا إلى مصادر إعلامية، ولا تعكس بالضرورة الخط التحريري لمركز آوسرد الإعلامي

مواضيع متعلقة