الحكومة الإيرانية تعين فريقا جديدا من أجل إدارة الأزمة الإقتصادية للبلاد

img

عينت الحكومة الإيرانية محافظا جديدا للبنك المركزي ورئيسا جديدا لهيئة الإدارة والتخطيط، في ظل مصاعب اقتصادية وانخفاض في قيمة العملة المحلية، وقبل أشهر قليلة من إعادة تطبيق العقوبات الأميركية على طهران.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء اليوم الأربعاء عن الرئيس حسن روحاني قوله إن “الوضع اليوم يتطلب جلب قوة جديدة بروح جديدة. آمل أن نري تطورات جيدة في القضايا النقدية والاقتصادية والمصرفية بفضل اختيارنا التكتيكات والأساليب الملائمة”.

وقالت رويترز إن روحاني يتعرض لضغوط متزايدة من التيار المحافظ لإجراء تغييرات في فريقه الاقتصادي. وقرأت الوكالة في هذا التغيير اعترافا من الرئيس -الذي يتحدث كثيرا عن نجاحات اقتصادية تحققها إدارته- بضرورة العمل على تهدئة الانتقادات والاحتجاجات الداخلية المتعلقة بالوضع الاقتصادي.

وتم تعيين عبد الناصر همتي محافظا للبنك المركزي ليحل محل ولي الله سيف، وفقا لوسائل إعلام إيرانية. وكان همتي في السابق مديرا لبنك ملي وبنك سينا.

وتم تعيين علي طيب نيا رئيسا لهيئة الإدارة والتخطيط التي تعد الميزانية السنوية للدولة. وكان طيب نيا وزيرا للشؤون الاقتصادية والمالية خلال فترة الرئاسة الأولى لروحاني.

وقد تراجعت قيمة الريال الإيراني بنحو 40% منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015، وإعادة فرض العقوبات الأميركية على طهران.

المصدر: رويترز

 

إن جميع الآراء المعبر عنها هي آراء كتاب وناشرين أو تم نشرها استنادا إلى مصادر إعلامية، ولا تعكس بالضرورة الخط التحريري لمركز آوسرد الإعلامي

مواضيع متعلقة