تشيع القتلى الـ246 الذي سقطوا أمس بمجزرة السويداء على يد تنظيم الدولة

img

بدأت محافظة السويداء ذات الغالبية الدرزية الخميس تشييع العشرات من أبنائها الذين قتلوا في هجمات تنظيم الدولة الاسلامية التي ارتفعت حصيلتها الى 250 قتيلا، في أكبر عملية للجهاديين في هذه المنطقة منذ بداية النزاع في 2011.

وتمكنت قوات النظام مع مسلحين محليين من صد هجوم الجهاديين في مدينة السويداء وقرى في ريفيها الشمالي والشرقي، فيما أفادت آخر حصيلة للمرصد السوري لحقوق الانسان عن مقتل 246 شخصاً بينهم 135 مدنياً، والباقون من المقاتلين الموالين للنظام، وغالبيتهم “سكان محليون حملوا السلاح دفاعاً عن قراهم”.

وارتفعت الحصيلة تدريجياً منذ صباح الأربعاء حتى منتصف الليل مع العثور على جثث المزيد من المدنيين قال المرصد انه “تم اعدامهم داخل منازلهم بالاضافة الى وفاة مصابين متأثرين بجراحهم”.

وبدأ التنظيم هجومه صباح الأربعاء بتفجير أربعة انتحاريين أحزمتهم الناسفة في مدينة السويداء تزامناً مع تفجيرات مماثلة استهدفت قرى في ريفها قبل أن يشن هجوماً على سبع قرى ويتمكن من السيطرة لساعات على ثلاث منها، بحسب المرصد.

وتحدثت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” عن مقتل “عشرات الشهداء” واصابة عشرات آخرين بجروح جراء الهجمات.

وأوردت أن وحدات الجيش “تصدت لهجوم نفذه ارهابيو تنظيم داعش على منازل المواطنين فى قرى المتونة ودوما وتيما والشبكي” في ريف السويداء الشمالي.

وقتل 56 من مقاتلي التنظيم، بينهم سبعة انتحاريين، وفق المرصد.

ونقل التلفزيون السوري الرسمي الخميس مشاهد مباشرة من مراسم تشييع القتلى الذين سقطوا في ريف السويداء وسط أجواء من الحزن والغضب.

ووضعت نعوش ملفوفة بالعلم السوري وسط قاعة تجمع فيها المئات من الشباب والمشايخ الدروز.

وحمل بعض الشباب صور القتلى التي وضعت أيضاً فوق كل نعش، وحمل اثنان منهما على الأقل وهما يرقصان رشاشين على وقع التصفيق وترداد الأهازيج.

مخابئ في البادية
وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية الأربعاء في بيانين منفصلين الهجمات التي قال ان “جنود الخلافة” نفذوها في مدينة السويداء وريفها.

ونشر فجر الخميس على حساباته على تطبيق “تلغرام” صوراً تظهر قيام مقاتليه بذبح شخصين على الأقل، قال انهما من الجيش السوري والموالين له في ريف السويداء.

ويعد هذا الاعتداء الأكبر على المحافظة التي بقيت الى حد كبير بمنأى عن النزاع منذ اندلاعه في العام 2011. وتسيطر قوات النظام على كامل المحافظة فيما يقتصر تواجد مقاتلي التنظيم على منطقة صحراوية عند أطراف المحافظة الشمالية الشرقية.

وبعد طرده من مناطق واسعة في سوريا والعراق المجاور، لا يزال التنظيم قادراً على التسلل من الجيوب والمناطق الصحراوية التي يتحصن فيها لتنفيذ هجمات دموية.

وتمكنت قوات النظام في أيار/مايو بعد هجوم واسع من طرد التنظيم من أحياء في جنوب دمشق، وتم اجلاء المئات من المقاتلين من مخيم اليرموك واحياء مجاورة في جنوب العاصمة الى البادية السورية الممتدة من وسط سوريا حتى الحدود مع العراق وتتضمن جزءاً من أطراف محافظة السويداء.

ومنذ اجلائهم من جنوب دمشق، ينفذ الجهاديون هجمات على نقاط تواجد النظام وحلفائه في البادية والمناطق المحيطة بها، وفق المرصد.

ونشرت شبكات اعلامية محلية على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً قالت إنها تعود لمقاتلين من التنظيم قتلوا خلال الاشتباكات الأربعاء. وأفادت عن العثور على بطاقات هوية بحوزتهم تظهر انهم من مخيم اليرموك.

استنفار
في قرية المتونة شمال السويداء، روت زينة لفرانس برس الخميس ما شهدته من الهجوم، وقالت “استيقظنا عند الخامسة والنصف صباحاً (2,30 ت غ) على أصوات اطلاق نار. كانت القنابل تسقط قرب منزلنا واستمرت الاشتباكات قرابة نصف ساعة”.

وقالت السيدة التي قتل الجهاديون ابن عمها وزوجته “أطلق أحد أقربائي النار على واحد منهم خارج منزلنا وسمعناه يصرخ +الكفار يقتلونني+”.

وأشارت الى “أجواء حذر سادت المنطقة ليل الاربعاء الخميس مع استنفار الشباب” تحسباً لأي تسلل.

وعلّق الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقباله مسؤولاً روسياً الأربعاء على ما حدث بالقول إن “جريمة اليوم تدل على أن الدول الداعمة للإرهاب تحاول إعادة بث الحياة في التنظيمات الإرهابية لتبقى ورقة بيدهم يستخدمونها لتحقيق مكاسب سياسية”.

ونددت وزارة الخارجية الروسية الأربعاء بـ”أعمال العنف الجماعية ضد السكان المسالمين” في السويداء.

وندد حزب الله اللبناني، أبرز حلفاء دمشق، الخميس بـ”الجريمة النكراء ومرتكبيها ومن يقف خلفها والفكر التكفيري الذي تتبناه هذه المجموعات الإرهابية”.

وقال إنها “تأتي في أعقاب الانتصارات” التي “حققتها سوريا وحلفاؤها في الآونة الآخيرة خاصة في الجنوب السوري”.

وتوشك قوات النظام على استعادة كامل جنوب البلاد الذي يشمل محافظات درعا والقنيطرة والسويداء، بعد سيطرته إثر هجوم واتفاقات تسوية مع الفصائل المعارضة على أكثر من 90 في المئة من درعا والقنيطرة.

ويتعرض فصيل مبايع للتنظيم منذ أيام لهجوم عنيف تشنه قوات النظام في آخر جيب يتحصن فيه في محافظة درعا المحاذية للسويداء.

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً تسبب منذ اندلاعه في العام 2011 بمقتل أكثر من 350 ألف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

المصدر: أ ف ب

 

إن جميع الآراء المعبر عنها هي آراء كتاب وناشرين أو تم نشرها استنادا إلى مصادر إعلامية، ولا تعكس بالضرورة الخط التحريري لمركز آوسرد الإعلامي

مواضيع متعلقة