بعد طردهم: هل يصمد المحتجون الصحراويون في معبر الكركرات؟

img

توصل مركز آوسرد الإعلامي للنشر والتوثيق، بمعلومات موثقة تفيد بقيام مجموعة من المواطنين الصحراويين بالإحتجاج عند معبر الكركرات منذ أربعة أيام، وكان المعبر قد شهد توترا في الآونة الأخيرة بين جبهة البوليساريو (حركة تحرر تطالب باستقلال الصحراء الغربية) والمغرب.

حيث قال المتحدث باسم المحتجين “هدي لحبيب” بأنهم تعرضوا للإهانة من طرف والي مدينة العيون كبرى مدن الصحراء الغربية، وذلك بعدما تقدموا إليه بشكوى تتعلق بمطالب اجتماعية مشروعة، ويضيف المتحدث بأن الوالي ( الذي يعتبر ممثل ملك المغرب في الإقليم المتنازع عليه دوليا بين المغرب وجبهة البوليساريو) بأنه قال لهم بالحرف الواحد: “سيرو طيبو لمسمن” وهي عبارة بالدارجة المغربية تعني “إذهبوا لطبخ لمسمن” وهو نوع من الخبز المغربي المعروف، وذلك في إشارة إلى الإحتقار والتقليل من قيمتهم.

ويظهر في الشريط بعض المحتجين وهم يروون تفاصيل مراحل احتجاجهم السلمي، في حين هددوا بالتصعيد وطالبوا كل الصحراويين بالوقوف إلى جانبهم لإيصال كلمتهم ونيل حقوقهم، وقال المحتجون بأنه ليست لديهم أي إمكانيات للصمود أكثر في معبر الكركرات مؤكدين “أن صمودهم وإصرارهم هو زادهم الوحيد في هذه المعركة”.

ويذكر أن المغرب قام بضم ثلثي إقليم الصحراء الغربية عام 1975، وظل يوزع الوعود بتحسين الأوضاع الإجتماعية للمواطنين هناك، في حين ازدادت نسبة البطالة والجريمة المنظمة، فيما يطالب السكان الأصليون للإقليم بحقهم في تقرير المصير وفق الشرعية الدولية، بينما يدعو المغرب لشكل من الحكم الذاتي.

المصدر: أ إم سي

 

إن جميع الآراء المعبر عنها هي آراء كتاب وناشرين أو تم نشرها استنادا إلى مصادر إعلامية، ولا تعكس بالضرورة الخط التحريري لمركز آوسرد الإعلامي

مواضيع متعلقة